قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
الرحم معلقة بالعرش
من وصلها وصله الله و من قطعها قطعه الله
صلة الرحم من أكبر الامور التي اوصانا بها الله و رسوله حتى يبقى المجتمع متكاتف و متألف و قد نهى عن قطعه ،و شدد على ذلك
الا اننا اليوم نرى قطع للارحام في كل العائلات بحجة الكرامة و عزة النفس و الانتقام عفانا الله و قد حدث ان رأيت أخت تحشد كل العائلة لقطع العلاقة مع أخيها لانه ضربها بعد ان تجاوزت كل الحدود و تتعدى ذاك الى والدتها و تتهجم عليها و تسخط وتتمنة لها دخول النار لانها اعادت العلاقة مع ابنها بل اصيبت بالهستيريا و تهاتف الكل اطردوا ابنائه و لا تدعوه يحصر أي مجلس و عند الانتهاء تذهب للصلاة
مظاهر قطع الارحام متعددة لكني ذكرت صورةواحدة
سؤالي الى اين نسير بقطعنا للارحام و ماذا سنجيب رب العالمين حينما يسألنا
من السبب في هذا الفساد لن يسود تفكيرنا
كيف نصلح حالنا و حال مجتمعنا
و هل يمكن ان يحدث ذلك !