المواضيع الأخيرة
» طلب تصميم لوجو
الثلاثاء يوليو 24, 2018 7:51 pm من طرف Mr.Mohammed

»  إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا
الثلاثاء يوليو 24, 2018 3:17 pm من طرف Mr.Mohammed

» كنز من المعلومات الاسلامية ادخل و كن من الاغنياء
الثلاثاء يوليو 24, 2018 3:15 pm من طرف Mr.Mohammed

» طلب تصميم بنر اعلاني
الأحد يوليو 22, 2018 1:08 pm من طرف رؤوف

» ●●صلة الرحم●●
الخميس يوليو 19, 2018 7:50 pm من طرف اسلام

» بر الوالدين
الخميس يوليو 19, 2018 7:49 pm من طرف اسلام

» من مكارم الاخلاق
الخميس يوليو 19, 2018 7:48 pm من طرف اسلام

» كن انسانا رجاءا
الخميس يوليو 19, 2018 7:47 pm من طرف اسلام

» عقوية تارك الصلاة
الخميس يوليو 19, 2018 7:44 pm من طرف اسلام

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


بر الوالدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسلام
عضو محترف
المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 19/07/2018
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةاسلام في الخميس يوليو 19, 2018 7:49 pm




قال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء 23-25

عن أبي عبد الرحمن عبد اللَّه بن مسعود رضي اللَّه عنه قال : سأَلتُ النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: أَيُّ الْعملِ أَحبُّ إلى اللَّهِ تَعالى؟ قال: الصَّلاةُ على وقْتِهَا، قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ ؟ قال: بِرُّ الْوَالِديْنِ قلتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قال: الجِهَادُ في سبِيِل اللَّهِ. متفقٌ عليه .

لقد أوصانا الله ورسوله الكريم على طاعة والدينا والعطف عليهم لأنهم عانوا معنا كثيرا حتى اصبحنا بهذا العمر فلولا تربيتهم لنا وعطفهم علينا لما وصلنا لهذه المرحلة التي نحن بها الآن . فقد جاء دورنا الآن لكي نجزيهم العرفان الذي قدموه لنا منذ صغرنا.

ان للوالدين مقاما وشأنا يعجز الإنسان عن ادراكه ومهما جهد القلم في إحصاء فضلهما فإنه يبقى قاصرا منحسرا عن تصوير جلالهما وحقهما على الأبناء وكيف لا يكون ذلك وهما سبب وجودهم حيث إنهما بذلا كل ما أمكنهما ماديا ومعنويا لرعاية أبنائهما وتربيتهم وتحملا في سبيل ذلك أشد المتاعب والصعاب والإرهاق النفسي والجسدي وهذا البذل لا يمكن لشخص أن يعطيه بالمستوى الذي يعطيه الوالدان ابدا.

وقد اعتبر الإسلام عطاءهما عملا جليلا مقدسا استوجبا عليه الشكر وعرفان الجميل وأوجب لهما حقوقا على الأبناء لم يوجبها لأحد على أحد إطلاقا حتى أن الله تعالى قرن طاعتهما والإحسان إليهما بعبادته وتوحيده بشكل مباشر فقال: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً) سورة النساء، 36.
لأن الفضل على الإنسان بعد الله هو للوالدين والشكر على الرعاية والعطاء يكون لهما بعد شكر الله وحمده (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) سورة العنكبوت، 8.

وقد اعتبر القرآن العقوق للوالدين والخروج عن طاعتهما ومرضاتهما معصية وتجبرا حيث جاء ذكر يحيى بن زكريا بالقول: (وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا) سورة مريم، 14.

هل مزال بر الوالدين موجود في مجتمعنا?!
كيف اصبحت مكانة الوالدين لدى الابناء اليوم?!
ما رايكم في الابن الذي يفضل الزوجة على والدته?!
وفي حالة اختلافهما هل ممكن ان تقف في صف احدهما ضد الاخر?!

اللهم... يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، أن تبسط على والداي من بركاتك ورحمتك ورزقك...

اللهم... ألبسهما العافية حتى يهنئا بالمعيشة، واختم لهما بالمغفرة حتى لا تضرهما الذنوب...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى