عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( الطهور شطر الايمان و الحمد لله تملأ الميزان و سبحان الله و الحمد لله تملآن

أو تملأ ما بين السماوات و الأرض و الصلاة نور و الصدقة برهان و الصبر ضياء و القرآن حجة لك أو عليك )) رواه مسلم .



الطهور = بظم الطاء , و هو الفعل من الطهارة .

شطر = نصف .

برهان = دليل صدق الايمان .

ضياء = نور .

حجة لك أو عليك = شاهد لك أو عليك .




المعنى الاجمالي :


- يحرص المسلم على الطهارة كونها نصف الايمان , و يكثر من قول '' سبحان الله و الحمد لله '' كونهما تملآن و تثقلان الميزان يوم القيامة , و كذلك الأذكار الأخرى .

- المحافظة على الصلاة لأنها ستكون لنا نورا يستضاء به في الدنيا و الآخرة , كونها تنهى عن الفحشاء و المنكر .

- و الصدقة أجرها عظيم فهي برهان أي دليل على صدق ايمان صاحبها, فهي تميز المؤمن الصادق عن غيره .

- و الصبر فريضة في الدين , فهو ضياء في الدنيا و ثوابه عظيم في الآخرة, لدى يجب على المسلم أن يحرص عليه .

- القرآن , يكون نافعا لصاحبه اذا تلاه و عمل به و طبقه في الدنيا و في الآخرة يكون مع العليين المقربين , هنا يكون حجة لصاحبه , و الا فهو حجة عليه يوم القيامة و العياذ بالله




و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

المرجع : المفيد في التربية اسلامية .